فوائد الشمر
فوائد الشمر

فوائد الشمر

فوائد الشمر

يعتبر الشمر أحد أنواع الخضراوات التي استخدمت في شتى أنواع الوصفات الطبية الطبيعية منذ القدم بكافة أجزائه، فما هي القيمة الغذائية للشمر؟

وما هي فوائده؟ إليك كافةالمعلومات

لأن الشمر غني بالعديد من العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات ، فإنه له العديد من الفوائد المهمة للجسم ، ومن أهمها:

تعزيز صحة الدورة الدموية

Advertisements

من أهم فوائد الشمر قدرته على تحسين صحة الدورة الدموية ، وذلك للأسباب التالية:

يحتوي الشمر على البوتاسيوم والمغنيسيوم اللذين يساعدان في خفض ضغط الدم.

الشمر خالي تماما من الكوليسترول.

يحتوي على مواد صديقة للقلب

مثل: الألياف الغذائية والبوتاسيوم وحمض الفوليك وفيتامين ج وفيتامين ب 6.

محاربة السرطان

الشمر هو أحد المصادر الطبيعية القليلة للسيلينيوم ، وهو أحد المعادن المهمة لتنظيف الجسم من المركبات السامة المختلفة التي قد تساهم في ظهور السرطانات.

يساعد محتوى الألياف الغذائية في الشمر على أن يكون حافزًا في الحماية من سرطان القولون والشرج وتقليل فرص الإصابة بهما.

يحتوي الشمر أيضًا على مجموعة من مضادات الأكسدة التي تساعد على حماية الجسم من الجذور الحرة.

تساعد الألياف الطبيعية الموجودة في الشمر على محاربة الجوع

وتملأ الأمعاء لفترة أطول ، وتمنع الإمساك ، وتحافظ على عمليات الهضم منتظمة وصحية.

يحتوي الشمر أيضًا على فيتامين ب 6 الذي يلعب دورًا مهمًا في عملية التمثيل الغذائي.

تحسين وظائف المخ

وفقا لبحث علمي ، فإن البوتاسيوم الموجود بكثرة في الشمر يساعد على تحسين عمل الأعصاب بشكل عام في الدماغ وفي جميع أنحاء الجسم

وبالتالي فإن البوتاسيوم في الشمر يساعد على تحسين الإدراك العام.

للشمر أيضًا تأثير في المساعدة على توصيل أكبر كمية من الأكسجين إلى الدماغ ، مما يساعد الدماغ على العمل بكفاءة عالية.

تعزيز امتصاص الحديد

يعتبر نقص الحديد من أهم أسباب فقر الدم حول العالم

ولتعزيز امتصاص الحديد في الجسم والوقاية من فقر الدم

يوصى عادة بتناول المصادر الطبيعية الغنية بفيتامين سي.

الشمر من الأطعمة الغنية بفيتامين

تقوية جهاز المناعة

يساعد تناول الشمر بانتظام في تقليل الالتهابات المزمنة.

يساعد هرمون الاستروجين الموجود بشكل طبيعي في الشمر على تنظيم الدورة الشهرية للمرأة وتحسين الخصوبة.

وجدت بعض الدراسات أن الجسم يحتاج إلى ما يكفي من هرمون الاستروجين لتنظيم الوزن وكبح الشهية.

أشارت بعض الدراسات الأخرى إلى أن من فوائد الشمر أنه يساعد في مكافحة تأثير متلازمة ما قبل الحيض.

تحسين صحة العظام

تساعد محتويات الشمر من الفيتامينات والمعادن في تحسين وتقوية بنية العظام

وخاصة الفوسفات والكالسيوم والمنغنيز.

يساعد الحديد والزنك أيضًا في تحسين إنتاج الكولاجين المهم.

إن غنى الشمر بفيتامين K يجعله فعالاً في تقليل فرص كسور وتشققات العظام.

فوائد أخرى

لا تقتصر فوائد الشمر على ما تم ذكره فقط ، بل له فوائد أخرى أيضًا ، مثل:

تحسين صحة العين

يتضخم ثدي المرأة بشكل طبيعي

تحسين صحة الجلد ومظهره

المخاطر والتحذيرات

على الرغم من أن الشمر لا يرتبط

عمومًا بالمضاعفات ويعتبر آمنًا نسبيًا إلا أن هناك استثناءات قليلة

فيما يلي أهم المضاعفات المحتملة لأكل الشمر:

وجود رد فعل تحسسي

مشاكل في الكلى ، إذا تم تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مع حاصرات بيتا

فقد يؤدي ذلك إلى زيادة مستويات البوتاسيوم بشكل خطير

القيمة الغذائية للشمر


الصوديوم
45 ملليغرام
فيتامين أ838 وحدة عالمية
المغنيسيوم15 ملليغرام
الحديد0.64 ملليغرام
فيتامين ج10.4 ملليغرام
الكالسيوم

البوتاسيوم
43 ملليغرام
360 ملليغرام

الاثار الجانبية للشمر

قد يكون للشمر أضرار عديدة، لا سيما إذا ما تم استهلاكه بطريقة خاطئة أو من قبل فئات يفضل أن لا تقربه. إليك نبذة عن أضرار الشمر المحتملة:

مشكلات جلدية عديدة 

Advertisements

من أضرار الشمر المحتملة أن الإفراط في استخدامه قد يتسبب في تحفيز نشأة بعض المشكلات الجلدية، مثل:

تزايد حساسية الجلد تجاه أشعة الشمس، مما قد يرفع من فرص الإصابة بالحروق عند التعرض لأشعة الشمس.

ظهور ردود فعل غير متوقعة على الجلد، مثل: الحكة الجلدية، والطفح الجلدي. 

مضاعفات عديدة للحوامل والمرضعات ولأطفالهن

بسبب احتواء الشمر على بعض المركبات الكيميائية الخاصة،

مثل مادة الأنيثول التي قد تحاكي في تأثيرها تأثير الأستروجين، قد يؤدي استخدام الشمر لما يأتي:

مضاعفات للحوامل وللأجنة

:مثل الآتي

موت الجنين في الرحم، لا سيما عند قيام الحامل بتناول زيت الشمر.

إعاقة النمو الطبيعي للجنين في الرحم، وهو أمر قد يحدث حتى لو تناولت الحامل كميات معتدلة من بذور الشمر.

تحفيز حصول الإجهاض، إذ من الممكن للشمر أن يحفز حدوث نزيف رحم 

مضاعفات للمرضعات وللرضع

إذ قد يتسبب الشمر في حصول خلل في أعصاب وصحة الرضع

فقد سجلت حالتان لرضع نشأت لديهم بعض المضاعفات بعد قيام أمهاتهم المرضعات بشرب شاي عشبي يحتوي على الشمر خلال فترة إرضاع الأطفال، حيث لوحظ أن الرضيعين قد أصيبا بآلام وبضعف عام.  

الحساسية

من أضرار الشمر المحتملة أنه قد يؤدي لظهور رد فعل تحسسي عند استخدامه من قبل أشخاص مصابين بحساسية تجاه النباتات التي تنحدر من الفصيلة الخيمية

مثل الأنواع الآتية من النباتات

الكرفس

الجزر

البقدونس

اليانسون

وهذه بعض الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بهذا النوع من الحساسية: صعوبة التنفس، والتورم، والطفح الجلدي.

التأثير سلبًا على بعض الأمراض الهرمونية 

بسبب احتواء الشمر على مواد قد تحاكي في تأثيرها تأثير هرمون الأستروجين، من الممكن لاستخدام الشمر أن يؤدي لتفاقم بعض الأمراض والمشكلات الصحية الهرمونية، مثل:

بعض أنواع مرض السرطان، مثل: سرطان الثدي، وسرطان الرحم، وسرطان المبيض.

الورم الليفي الرحمي (Uterine fibroids).

الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis)

من أضرار الشمر المحتملة أنه قد يتسبب في مضاعفات معينة في منطقة الثدي للرجال وللنساء، كما يأتي:

نمو غير طبيعي في أنسجة الثدي، إذ تم تسجيل حالة لطفلة تبلغ سنة من العمر بدأت أنسجة الثدي لديها بالبزوغ بعد إعطائها 2-3 ملاعق يوميًّا من شاي الشمر بشكل منتظم لفترة معينة.

ثر اللبن (Galactorrhea) وهي حالة قد تصيب كلا الجنسين في أي عمر لتبدأ بعض الإفرازات بالخروج من حلمة الثدي، ومن الممكن أن يحفز تناول كميات كبيرة من الشمر حصولها.

تأثير سلبي على فاعلية الأدوية

كما قد يكون للشمر تأثير سلبي محتمل على مفعول بعض أنواع الأدوية، فمن الممكن لتناول الشمر ومنتجاته المختلفة بالتزامن مع هذه الأدوية أن يضعف من تأثيرها:

حبوب الاستروجين الدوائية.

بعض أنواع أدوية السرطان.

موانع الحمل الفموية.

بعض أنواع المضادات الحيوية.

ارتفاع مستويات البوتاسيوم 

يعد الشمر من الأغذية الغنية بالبوتاسيوم، لذا من الممكن لتناوله بإفراط أو لتناوله بالتزامن مع بعض الأدوية التي قد ترفع من مستويات البوتاسيوم، مثل مثبطات بيتا، أن يتسبب في ارتفاع مستويات البوتاسيوم في الجسم، وهذا الارتفاع قد يكون له بعض المخاطر، لا سيما للأشخاص المصابين بمشكلات في الكلى

أضرار الشمر الأخرى

مشكلات متعلقة بالثدي  الشمر بأضرار عديدة أخرى، مثل:

رفع فرص الإصابة بالنزيف أو بالكدمات، إذ قد يتسبب تناول الشمر في إبطاء وتيرة تجلط الدم، لذا قد لا يكون تناوله ملائمًا للمصابين بأمراض نزيف الدم تحديدًا.

تحفيز الإصابة بالنوبات، لا سيما عند تناول زيت الشمر عن طريق الفم.

رفع فرص الإصابة بالسرطان، أو تفاقم حالات السرطان لدى المصابين، إذ يحتوي الشمر على مادة الاستراجول (Estragole) والتي قد تكون مادة مسرطنة.

أضرار ومضاعفات أخرى، مثل: اضطرابات المعدة، وصعوبة التنفس، وعدم انتظام ضربات القلب.

كيف من الممكن تجنب أضرار الشمر؟ 

لتجنب أضرار الشمر المحتملة، يوصى بالالتزام بهذه النصائح:

استخدام الشمر باعتدال ودون إفراط. 

تقليل التعرض المباشر للشمس قدر الإمكان، والحرص على تطبيق واقي الشمس

عند الخروج في ساعات النهار، لا سيما من قبل ذوي البشرة الفاتحة.

تجنب تناول الهيئات المركزة من الشمر والتي قد تسمح بدخول كميات كبيرة

من المركبات الكيميائية الموجودة في الشمر إلى الجسم، والهيئات المركزة تشمل منتجات مثل: مكملات الشمر، وزيت الشمر.

تجنب استخدام الشمر ومنتجاته المختلفة من قبل هذه الفئات: الحوامل والمرضعات، والمصابين بالسرطان، والمعرضين للإصابة بالسرطان، والنساء المصابات بمشكلات هرمونية، والأطفال.

ضرورة القيام باستشارة الطبيب أولًا قبل البدء بالآتي: تناول مكملات الشمر، وتناول الشمر بالتزامن مع أي نوع من الأدوية.

Advertisements
Translate