فوائد واضرار العصفر
فوائد واضرار العصفر

فوائد واضرار العصفر

فوائد واضرار العصفر

يعد العصفر أحد الأعشاب والتوابل الغنية بقيمتها الغذائية، تعرف معنا على فوائد العصفر وزيته العجيب العديدة والمذهلة في المقال الآتي

تتم زراعة محصول العصفر في حوالي 60 بلدًا حول العالم، إلا أنه محصول شحيح الكميات بطبيعته حيث لا يتجاوز 600,000 طن سنويًا، فما هي فوائد العصفر؟ وكيف تستطيع الاستفادة منه ومن زيته لتعزيز صحتك؟ وهل هناك محاذير لاستخدامه؟

فما هي فوائد العصفر

وكيف تستطيع الاستفادة منه ومن زيته لتعزيز صحتك وهل هناك محاذير لاستخدامه

Advertisements

وتجدر الإشارة إلى أنّ العصفر زُرع منذ القدم لزهوره التي تستخدم في صبغ الأقمشة، وكملونٍ غذائيّ للأطعمة وفي تتبيلها

كما أنّ له بعض الاستخدامات الطبية، وتختلف أنواعه حسب التوزيع الجغرافيّ، وتباين التكوين الجينيّ للأجناس المختلفة

والجدير بالذكر أن هناك نوعين من زيت العصفر

النوع الذي يحتوي على أحماض دهنية متعددة غير مشبعة بتركيزات عالية مثل حمض اللينوليك

والنوع الآخر الذي يحتوي على أحماض دهنية أحادية غير مشبعة.  حمض الأوليك.

  يستخدم زيت العصفر في التصنيع كمذيب للدهانات ويستخدم أيضًا لصبغ أواني المطبخ لمنع الطعام من الالتصاق بها.

  كما أنه مناسب للعديد من الوصفات مثل: تتبيلة السلطات والمخللات. 

مع ملاحظة أن النوع الذي يحتوي على أحماض دهنية أحادية غير مشبعة قد يكون مناسبًا للطهي في درجات حرارة عالية ، مثل ؛ 

طريقة القلي التي يتم فيها غمر كل الطعام بالزيوت الساخنة (القلي العميق) ، أو التي يتم فيها إضافة كمية قليلة من الزيت (القلي في مقلاة)

حيث تحتوي على نقطة احتراق أعلى (نقطة احتراق أو نقطة دخان) من الزيوت الأخرى مثل: زيت الذرة وزيت الكانولا وزيت الزيتون.

  أما النوع الثاني ؛  يحتوي على أحماض دهنية متعددة غير مشبعة ، لذا ينصح بعدم تسخينه ، وحفظه في الثلاجة ، واستخدامه فقط في صنع صلصة الخل ، أو رش الخضار على البخار ، لمنع تفسخه.

فوائد العصفر للخوف

  للعصفر فوائد عديدة لجسم الإنسان ، منها فوائدها السريعة والواضحة في علاج المشكلات النفسية مثل الخوف.

  يعالج العصفر الكثير من الخوف والرهبة والذعر.

  يقلل العصفر من الاكتئاب والحزن وضيق الصدر.

  فوائد العصفر للخوف والذعر

  القرطم هو علاج شعبي لتحسين الظروف النفسية المختلفة مثل الخوف والذعر.

  يساعد العصفر على تقليل القلق وقلة النوم لدى الناس.

  يساهم في تحسين اضطراب الوسواس القهري والتفكير المستمر حيث يقلل من إفراز الدماغ لهذه الهرمونات المسببة للخوف.

  فوائد العصفر للخوف والوسواس

  العصفر تأثيرات قوية وواضحة وسريعة في علاج جميع المشاكل النفسية المختلفة بما في ذلك الخوف واضطراب الوسواس القهري والذعر.

  يعالج العصفر اضطراب الوسواس القهري الذي يؤدي إلى قلة النوم وعدم انتظام ضربات القلب.

  يقلل العصفر من المشاكل الهرمونية التي تؤثر سلبًا على الخوف واضطراب الوسواس القهري.

  يحتوي نبات العصفر على مادة التربتوفان التي يتم تحويلها في خلايا الدماغ إلى هرمون السعادة الذي يهدئ ويحسن الحالة النفسية والمزاج.

  فوائد العصفر للخوف عند الاطفال

  يعالج العصفر الخوف والقلق لدى الجميع ، كباراً وصغاراً ، لذا فهو عشب ممتاز في علاج الخوف عند الأطفال.

  العصفر عشب طبيعي وبالتالي فهو آمن للغاية للأطفال.

  يهدئ العصفر الخوف عند الأطفال ويحسن مزاجهم بشكل طبيعي.

  يزيد العصفر من شعور الأطفال بالرضا والفرح ويحافظ على صحة القلب

  يحتوي نبات العصفر على حمض اللينوليك ، الذي يمكن أن يساعد الجسم على خفض الكوليسترول السيئ (LDL) وإرخاء جدران الأوعية الدموية

وخفض ضغط الدم ، مما يقلل من فرص الإصابة بتصلب الشرايين وكذلك النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

Advertisements

  كما أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن العصفر غني جدًا بأحماض أوميغا 6 الدهنية ، وهو نوع مفيد من الأحماض الدهنية التي يحتاجها الجسم.

  2. ضبط مستوى السكر في الدم

  تشير بعض الدراسات إلى أن أحماض أوميغا 6 الدهنية الموجودة في العصفر يمكن أن تتحكم في مستويات السكر في الدم ، والتي يمكن أن تساعد مرضى السكري في الحفاظ على نسبة السكر في الدم ، ولكن لا يزال هذا الادعاء قيد الدراسة.

  3. الوقاية من السمنة

  تشير بعض الدراسات إلى الدور المحتمل لبذور العصفر وزيتها في إنقاص الوزن ، حيث تساعد أحماض أوميغا 6 الدهنية الجسم على حرق الدهون بدلاً من تخزينها ، مما يجعل من زيت العصفر قيمة غذائية كبيرة.

  4. حافظي على صحة شعرك

  العصفر غني بكميات كبيرة من حمض الأوليك وهو مفيد جدا لفروة الرأس والشعر ، ويعمل هذا الحمض على تقوية الدورة الدموية في فروة الرأس ، وتحفيز نمو الشعر وتقويته من الجذور.

  يمكن أن يساعد أيضًا في الحفاظ على الشعر لامعًا وحيويًا ، لذلك غالبًا ما يستخدم في منتجات العناية بالبشرة والشعر ، ويمكن أيضًا الحصول على فوائد العصفر إذا تم تناول القرطم عن طريق الفم في الطعام.

  5. تعزيز صحة الجلد

  المحتوى العالي من حمض اللينوليك وفيتامين ه في زيت العصفر يجعل هذا الزيت مثاليًا لتحسين صحة البشرة

ومظهرها حيث يساعد حمض اللينوليك على تنظيف المسام وتقليل الرؤوس السوداء وحب الشباب الناجم عن تراكم الأوساخ تحت الجلد.

يرطب البشرة ويحافظ على نعومتها.

  يحفز حمض اللينوليك أيضًا إنتاج خلايا الجلد الجديدة ، مما يعني أنه يمكن أن يساعد في تلطيف ظهور الندبات وعيوب سطح الجلد الأخرى ، مما يجعل البشرة تبدو أصغر سنًا وأكثر جاذبية.

  6. تقليل آلام الدورة الشهرية

  ينظم حمض اللينوليك الموجود في زيت العصفر مستوى البروستاجلاندين

(Prostglandinsالذي يسبب التقلبات الهرمونية وأعراض الدورة الشهرية وآلام النساء.

  لذلك ، يمكن أن يساعد زيت العصفر في تقليل شدة أعراض الدورة الشهرية ، مع إمكانية تنظيم الدورة الشهرية وفقًا لبعض الدراسات ، ولكن لا يوجد دليل يثبت ذلك.

  7. تعزيز نظام المناعة الصحي

  يمكن أن تساعد المواد والعناصر الغذائية المهمة من الدهون والأحماض الدهنية التي يحتويها العصفر الجسم على العمل بشكل طبيعي وتساعد في تنظيم عمليات الجسم المختلفة ، بما في ذلك عمليات الجهاز المناعي ، مما يجعل الجسم أكثر حماية وصحة.

أضرار العصفر

  يعتبر أكثر أمانًا لمعظم الناس ، ولكن من المرجح أن يكون تناول العصفر أو حقن مستحلب الزيت الخاص به آمنًا وفقط عند استشارة الطبيب.

وقد لوحظ أن زيت العصفر مرتبط ببعض التحذيرات عند تناوله من قبل بعض المجموعات

 بما في ذلك ما يلي:

حيث من المحتمل أن يكون حقن مستحلب زيت العصفر عند الأطفال آمنًا ، ولكن لا يمكن إجراء هذا الإجراء إلا من قبل الطبيب.

  النساء الحوامل والمرضعات بينما من المحتمل أن يكون استهلاك زيت بذور العصفر عن طريق الفم آمنًا

 يوصى بتجنب استهلاك العصفر خلال هذه الفترة لأنه غالبًا ما يكون غير آمن لأنه يحفز بداية الدورة الشهرية.

  لذلك ينصح بتجنب استهلاكه خلال هذه الفترة.  أولئك الذين يعانون من مشاكل تتعلق بالنزيف والتجلط وقرح المعدة والأمعاء ،

حيث ينصح من يعانون من هذه الاضطرابات بتجنب تناول العصفر لأنه يبطئ من تخثر الدم.

 الأشخاص الذين لديهم حساسية من عشبة الرجيد والنباتات الأخرى

مثل الأقحوان والمخمل ، حيث أن تناول العصفر من قبل أولئك الذين لديهم حساسية من هذه النباتات يمكن أن يسبب الحساسية تجاههم ولذلك ينصح باستشارة الطبيب قبل تناوله بالنسبة لهم.

  الأشخاص الذين سيخضعون لعمليات جراحية يوصى فيها بتجنب استهلاك العصفر قبل أسبوعين

لأن العصفر يبطئ تخثر الدم ، مما قد يؤدي إلى زيادة خطر النزيف أثناء الجراحة أو بعدها.

  التفاعلات الدوائية مع العصفر على الرغم من قلة الأدوية التي تم توثيقها للتفاعل مع العصفر

مضادات التخثر ومضادات الصفيحات مثل الأسبرين ، كلوبيدوجريل ، ديكلوفيناك ، وإيبوبروفين يمكن أن تتداخل مع العصفر

حيث أن استهلاك كمية كبيرة من العصفر مرتبط بـ احتمالية تباطؤ تجلط الدم

وبالتالي فإن تناول هذه الكمية مع الأدوية التي تبطئ من تخثر الدم قد يترافق مع زيادة خطر الإصابة بالكدمات والنزيف ، ولذلك يوصى باستشارة الطبيب عند تناول كليهما.

Advertisements
Translate